Index   Back Top Print

[ AR  - DE  - EN  - ES  - FR  - HR  - IT  - PL  - PT ]

كلمة قداسة البابا فرنسيس

صلاة التبشير الملائكي

بنهاية قداس أحد الشعانين

الأحد 5 أبريل/ نيسان 2020

بازليك القدّيس بطرس

[Multimedia]


 

أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء،

قبل إنهاء هذا الاحتفال، أودّ أن أحيّي الذين شاركونا فيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأفكر بصورة خاصة في شباب العالم كله، الذين يعيشون بطريقة غير مألوفة، على صعيد أبرشياتهم، هذا اليوم العالمي للشبيبة. كان من المفروض اليوم أن يسلم شباب بنما الصليب من إلى شباب لشبونة. تم تأجيل هذا العمل الرمزي إلى أحد يسوع الملك، في 22 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. حتى تلك اللحظة، أحثكم أيها الشباب على أن تُنَمُّوا في نفوسكم وتشهدوا للرجاء والكرم والتضامن، فنحن بحاجة إلى كل هذا في هذا الوقت العصيب.

يوافق يوم غد، 6 أبريل/نيسان، اليوم العالمي للرياضة من أجل السلام والتنمية، الذي دعت إليه الأمم المتحدة. في هذه الفترة، تم تجميد العديد من الأنشطة، ولكن ظهرت أفضل ثمار الرياضة: المقاومة، وروح الفريق، والأخوة، وإعطاء أفضل ما لدينا ... لذلك، لندعَمْ من جديد الرياضة من أجل السلام والتنمية.

أعزائي، لنَسِرْ بإيمان في أسبوع الآلام المقدس، الذي فيه تألّم يسوع ومات وقام. الأشخاص والعائلات الذين لا يمكنهم المشاركة في الاحتفالات الليتورجية مدعوون إلى التجمّع في البيت للصلاة، بمساعدة الوسائل التكنولوجية أيضًا. لنعانق روحيًّا المرضى وأسرهم والذين يعتنون بهم بتفانٍ كبير؛ ولنصلِّ من أجل الموتى في نور الإيمان الفصحي. ليكن كل إنسان حاضرًا في قلوبنا وفي ذاكرتنا وفي صلاتنا.

لنتعلم من مريم الصمت الداخلي ونظرة القلب والإيمان المحب حتى نتبعَ يسوع في درب الصليب، الذي يقود إلى مجد القيامة. مريم العذراء تسير معنا وتسند رجاءنا.

صلاة التبشير الملائكي

ملاك الرّب بشر أمنا مريم العذراء....

***********

© جميع الحقوق محفوظة – حاضرة الفاتيكان 2020

 



© Copyright - Libreria Editrice Vaticana